إنجازات ’جوسا‘

نسعى في "جوسا" إلى إرساء الأسس المناسبة لتشريعات وقوانين تحفظ خصوصية البيانات، إذ شاركنا في ندوات عالمية ومحلية للدعوة إلى الخصوصية، وقدمنا اقتراحات عديدة معنية بالسياسات واقتراحات للشركات التكنولوجية والجهات الحكومية لحماية بيانات المستخدمين.


الأنشطة

نيسان ٢٠٢١

عرض وثائقي الانحياز المبرمج في مجتمع جوسا

عرض مجتمع الجمعية الأردنية للمصدر المفتوح فيلم الانحياز المبرمج وهو وثائقي من إخراج شاليني كاتايا ومن إنتاج نيتفليكس. يتتبع الوثائقي مجموعة من الباحثين والناشطين أثناء استكشافهم وشرحهم كيف أن البرمجة قد تنحاز تلقائيًا وفقًا للبيانات التي تغذيها, وما قد يَعقُب ذلك من تكريسٍ للانحياز على أرض الواقع. كما يتطرق الوثائقي لمسائل أخلاقية في مجالات عدة, مثال ذلك في مجال كُبريات الشركات التكنولوجية هو الخيارات والدعايات التي تعرضها على المستخدمين بالاعتماد على الكم البياني الهائل الذي جُمِع عنهم. تحدث الوثائقي عن تغلغل الرقابة التي تعتمد على المقاييس الحيوية في الصين, وأنها في طريقها إلى الدول الغربية. وأعطى الوثائقي أمثلة في مجال العمل وكيف للتقييم الحاسوبي أن يخطئ التقدير ويعبث في أرزاق الموظفين.

عُرِض الوثائقي عبر خاصية تيليبارتي في نيتفليكس بينما التقى أعضاء مجتمع «جوسا» في قناة صوتية على برنامج «ديسكورد». أثار الوثائقي نقاشًا ثريًا بين الأعضاء وشمل أسئلة عن أخلاقيات الذكاء الصناعي وعن ضرورة تشكل كيان تنظيمي يُطَبِّق ذلك في الأردن بما يلائم المبادئ السلمية. وتشعب النقاش ليعرج على أسئلة أخلاقية وقانونية في ما يخصّ موضوع الوثائقي.

احرص على أن تنضم لمجتمع جوسا إن رغبت بالاشتراك معنا في العرض القادم.

 

نيسان ٢٠٢١

ندوة عبر الإنترنت حول حماية البيانات الشخصية في كينغز أكاديمي

قدمت الجمعية الأردنية للمصدر المفتوح ندوة عبر الإنترنت في كينغز أكاديمي عن حماية البيانات والخصوصية. حضر الندوة ما يقارب الستين – من طلاب وأولياء أمور وأعضاء هيئة التدريس. عُنيت الندوة بزيادة الوعي عن نوع البيانات التي تجمعها البرامج والمواقع على اختلافها, كما وضحت كيف يمكن لتلك البيانات الوصول إلى جهات ثالثة دون علم المستخدمين أو موافقتهم على ذلك.
أدارت راية شاربين —منسقة البرامج في الجمعية الأردنية للمصدر المفتوح— الندوة عبر الإنترنت وحاضَرت راية عن أهمية حفظ البيانات وحمايتها وتخزينها والطرق القانونية لتلك الغاية. كما أشارت إلى عواقب التقصير في ذلك وإلى نتائج الخروق البيانية واقتحام شركات التقنية الكبيرة للمساحات الشخصية لمستخدميها. تطرقت أيضًا إلى قدرة التشفير بين الطرفيات على تعزيز الخصوصية.
 

 


مقالات مختارة

تقنيات المراقبة البيومترية يجب أن تُحظر

تنشر مجموعة من المنظمات الحقوقية من بينها الجمعية الأردنية للمصدر المفتوح (جوسا) رسالة مفتوحة تدعو إلى حظر عالمي لتكنولوجيا التعرف البيومترية والتي تعطي السلطات القدرة على مراقبة شاملة وتمييزية

إعلان تأسيس تحالف الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لمكافحة المراقبة الإلكترونية

تنضم الجمعية الأردنية للمصدر المفتوح إلى قائمة مؤسسي تحالف الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمكافحة الرقابة الإلكترونية الذي انطلق في ٧ حزيران ٢٠٢١. يسعى التحالف إلى إنهاء مبيعات أدوات المراقبة والتجسس للحكومات القمعية في المنطقة سعيًا إلى درء تعدياتهم السافرة على حقوق المواطنين والنشطاء. ويهدف التحالف إلى دعم المدافعين عن حقوق الإنسان عن طريق مواجهة المراقبة الإلكترونية التي تمنعهم من العمل بحرية.


هل تعلم؟

في الجلسة الإحدى والثلاثين للاستعراض الدولي الشامل التابع للمفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، تلقّت الأردن لأول مرة في تاريخها توصيات حول حقوق الخصوصية، وذلك بعد تقديم ’جوسا‘ لتقريرها المشترك مع منظمة الخصوصية الدولية، وبمساعدة أكثر من 15 بعثة ديبلوماسية.


ما المقصود بالخصوصية؟

الخصوصية هي قدرة المستخدم على حجب معلوماته عن بقية العالم بإرادته، وهي من الحقوق الأساسية التي وردت في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (مادة 12). كما تساهم الخصوصية في تعزيز الحقوق الأخرى مثل حرية التعبير عن الرأي والحرية النقابية. ويتضمن حقك بالخصوصية العديد من الجوانب المهمة، مثل بناء التكنولوجيا التي نستخدمها بطريقةٍ تجعل مهمة القراصنة لاعتراض الرسائل شبه مستحيلة (بوجود تشفير قوي)، ووجود قانون يحفظ حقك في حالات انتهاك الحقوقية ويُخضِع الجهات المسؤولة عن حفظ البيانات ومعالجتها للمساءلة أمام القانون، فضلاً عن خفض المراقبة الحكومية لتصل إلى الحد المعقول والضروري فقط، ومنع كافة محاولات اختراق التشفير.